التعامل مع الطفل المندفع وتقويم سلوكه
التعامل مع الطفل المندفع وتقويم سلوكه

الطفل المندفع

-      يتحدث الطفل المندفع بشكل تلقائي وبدون إذن، ويتصرف كما لو كان شخصًا يصعب السيطرة عليه. ويبدي سلوكه قلقًا زائدًا.

-      يأخذ دور الآخرين في الإجابة. يقاطعهم أثناء الكلام.

-      يتحدث قبل أن ينهي الآخرون حديثهم.

-      يقول تعليقات أثناء الحديث غير متعلقة بالموضوع محل النقاش.

-      يبحث عن الانتباه.

-      يغفل عن احتياجات الآخرين.

-      يبدو غير أمين.

-      وهو بطيء في إنهاء المهام، على الرغم من أنه يقطع على نفسه العهود بسرعة ويبدو أن لديه نوايًا حسنة، بغضّ النظر عن افتقاره للعزم على إنهاء المهام.

-      ويختلف المندفع عن الثرثار؛ يتحدث الثرثار طوال الوقت، بينما يقول المندفع كل أفكاره بتلقائية بدون تفكير ويجعل الآخرين يسمعونها.

 

تأثير هذا السلوك على الآخرين داخل المنزل والمدرسة؟

o      يغضب الوالدان والمعلمون والأقران من هذا السلوك.

o      يكون قدوة سيئة، حيث يؤثر على الآخرين الذين يبدون اهتمامهم وينتظرون دورهم ويلتزمون بآداب التعامل الخاصة بالمجموعة، وقد يتبع الذين يرغبون في إحداث شغب المندفع.

o      يؤدي سلوكه إلى شعور المعلمين والوالدان بالضيق.

o      يشكّون في قدرتهم على التعامل مع الموقف.

o      أنه يُهدر الوقت.

o      يصبح وضع القواعد أصعب.

o      يخشى الوالدان من أن يتصرف باقي الأطفال بنفس الطريقة.

o      تعمّ الفوضى في الفصل.

 

لماذا يتصرف طفلي بهذه الطريقة، ما احتياجاته وما الأشياء التي بإمكان المعلم أو الوالدين فعلها لمساعدته على التصرف بشكل أفضل؟

 

الأسباب الرئيسية لسوء السلوك

الانتباه/الاهتمام: هذه مشكلة اجتماعية أك ر من أن تكون مشكلة تربوية، من الممكن أن تصبح مشكلة تربوية إذا تم التعامل معها على هذا الأساس.

 

اكتشف الحاجات الرئيسية

النوع/الهوية: ربما يحاول الطفل أن يكوّن علاقات مع الجنس الآخر ويستخدم هذا السلوك لجذب الانتباه.

 

اكتشف الحاجات الثانوية

الانتماء: ربما يساعد صديق مقرب على تقليل السلوك السلبي.

الحالة: حاول هذا الطفل أن يكون شخصًا مه اً يلاحظه الآخرون ليعزز مكانته بين أقرانه وبين الراشدين.

 

ما الإجراءات التي ستقوم بها حيال هذا السلوك

§       تقبل هذه الحقيقة المهمة هذا الطفل يزعج الوالدين والمعلمين أكثر مما يزعج الأخوة والزملاء.

§       يستطيع الراشد أن يتعامل مع هذا الطفل بطرق كثيرة.

§       تذكّر أن هذا السلوك إما ناجم عن القلق الزائد أو عن البحث عن الاهتمام.

§       لا تبدو متوترًا وتندفع للرد على الطفل بنفس طريقته إذا فعلت ذلك فأنت تمنح الطفل الاهتمام والانتباه الذي يريده بالإضافة إلى منحه الفرصة للمقاطعة واستمرار الجدًال. عادة ما يستخدم الصمت كرد، لكن بدون سخرية وتهكم، هذا الطفل أسرع من أي شيء آخر. قول أشياء مثل: «أرغب في تكملة هذه المحادثة على انفراد، لذلك يمكننا التحدث بعد العشاء» ربما تثبت فاعليتها.

§       رد على الطفل عندما يحدث هذا السلوك عن طريق الإشارة بالعين أو باليد وليس بطريقة لفظية.

§       وقبل كل هذا كن صبورًا. ربما يستغرق الطفل وقتًا لكي يتحكم في قلقه. ولكن مع الاهتمام والرعاية يمكن الاستفادة من شيء مهم: هذا الطفل سوف يحاول.

§       تحدث برقة وهدوء ولا توبخه أمام أقرانه.

§       قف بالقرب من الطفل أو ضع يدك برفق عليه أثناء المناقشات.

§       عندما تتحدث مع المندفع على انفراد أخبره كل الطرق التي تخطط لاستخدامها معه.

§       كن صبورًا لأن التحكم في القلق المتسبب في هذا السلوك سيستغرق وقتًا.

§       أخبر الطفل لماذا يعتبر سلوكه المندفع سلوكًا غير مناسب، ذكّره بمواقف محدّدة.

§       تحدث مع المندفع عن الفرق بين تأكيد الذات والعدوانية.

§       انتبه لهذا الطفل عندما يتحدث بهدوء ويتوقف عن الاندفاع.

§       امدح الأطفال الآخرين على كونهم مستمعين جيدين، امدح المندفع أيضًا عندما يكون مستمعًا جيدًا.

§       امنح المندفع المزيد من الاهتمام عندما لا يكون مقاطعًا بطرق إيجابية بدلاً من الاعتراف به

§       دائمًا بطرق سلبية.

§       تجاهل الاندفاع من آن لآخر.

 

احذر أن ترتكب هذه الأخطاء عند التعامل مع هذا الطالب، فقد تؤدي هذه الأخطاء إلى تعقيد المشكلة وازدياد حدتها

·       الرد باندفاع وقول أشياء مثل «أخرس» فنحن بهذه الطريقة نقدم نموذجًا للسلوك الذي ننتقده.

·       أن تصبح عصبيًا في الوقت الذي يكون فيه الهدوء أكثر فاعلية.

·       الاعتقاد أن الكل منزعج من هذا السلوك.

·       الاعتقاد أن الأطفال الآخرين سيبدؤون في تقليد هذا السلوك.

·       وضع قواعد للجميع كإجراء وقائي.

·       جعل كل مقاطعة يقوم بها الطفل مشكلة.

·       تجاهل المقاطعة التي يقوم بها الطفل تمامًا، ثم معاملة الطفل كما لو لم يكن جزءًا من المجموعة.

·       توبيخ وتأنيب الطفل أمام زملائه او إخوته.

·       إبداء الإحباط والقلق.

·       تجاهل إسهامات الطفل القيّمة.

·       عدم إدراك المشاركات الجيّدة للطفل في بعض المناقشات.

·       الجَزَع /نفاد الصبر.

·       استبعاد الطفل من المناقشات.